عن الفيلم

رحلة صعود تبدو معتادة لشيخ صغير في مسجد حكومي من مجرد قيادة الصلوات إلى أن يصبح داعية تلفزيوني شهير يملك حق “للفتوى” التي يتلقاها الملايين بالإعجاب لجرأته ومحاولاته للخروج قليلاً عن مألوف الحديث السائد في مجتمع متأثر بدعاوى التشدد السلفي.. “الشيخ حاتم” يجد نفسه في شبكة من الصراعات المعقدة بين فقده الجزئي لطفل تأخر إنجابه يعالج في مصحة خارج الوطن وامرأة فتر حبها مع وطأة الفقد لرباط الأمومة. هناك أيضاً مؤسسات أمنية تسعى للسيطرة على الشيخ وتوريطه واستغلال نقاط ضعفه من أجل توجيهه لخدمة معاركها، كما تورطه جهة سيادية عليا في حل مشكلة أحد أبنائها الذي يعرض الأسرة الرئاسية الى حرج لا تتحمله ظروف مجتمع هش.
“إنني لا أستطيع قول كل الحقيقة.. ولكنني أبذل كل طاقتي لكيلا أنطق بغيرها” هذا يحاول فعله الشيخ حاتم.. فهل يستطيع أن يفتح ولو ثغرة في جدار سميك من الخوف والنفاق وإدعاء إحتكار الحقيقة؟
%d مدونون معجبون بهذه: